“الأربعاء.. والسماء تملؤها السحُب _كما السحُب التي تملأ قلبَك_تماماً.. الإختبارات بالجوار تنظر حولك لتجد اشيائك وكُتبك جميعها مُنتظرة أن تُعطي لها بالا.. لتعلم أنها ليست هي بحاجه لك ولكنك أنت من بحاجه إليها علها تُزيل عنك هواجسُ أفكارك وضجيجك..
لقد احتويتك غرفتك وسريرك بالقدر الكافي.. بِت تشعر أنهما سئِما منك ولكن علي إستحياء.. وحدهَا القهوة التي تتغلغل بداخلك لتملأ فراغات روحك وتربِط أشلاء مخاوفك بعضها البعض.. كيف لسائل كهذا أن يحتوينا كما لو كان بشرا.!؟..
يتراءي في مسامعك حديثك مع صديقك البارحة.. تدور افكارك فالاشي.. حيث لا يوجد ضمان لأي شيء.. لا لاستمراريتِه ولا لوجوده.. يالكارثيه عقلك وهو سابح فالاشئ..!
الأن تتذكر.. هناك اشياء علينا تسكنيها لانه لا وقت للإنهيار الأن.. عليك أن تبقي صلدا.. حتي وإن بدت هيئتك غير مباليه بشئ..
كم هي مؤلمة هيئتك الغير مباليه وبداخِلها تحترق..!
تتردد الأن عبر المذياع أغنيه رن صداها في أذنُي..
“عَ بالي فِل وما ضروري الكِل يعرف أنه فلَينا.. “..!
.
.
.
.
.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s